الأربعاء، 27 يونيو 2018

كس عفاف مرات السباك واسع 4 بوصة بتاخد زبرين في نفس الوقت

طيزها مو بس جبارهكمان مغارة تسلم شرموطه علي حق مستعمله من كل الاخرام هي عباره عن كس وبس عسل تسلم 
 قلت بصوت حادر: كيعيرو فيا في فيسبوك؟" أنور تردد شوية قبل مايجاوب: نتي ماعندكش فيسبوك، باش عرفتيها" شفت فيه شوفة ديال " مالك مكلخ" و قلت باستهزاء: ماعنديش فيسبوك ماكيعنيش راني ماعارفاش لاهاش كيصلاح... و أصلا سمعتك كتقول بلي كيعايرو فيا في فيسبوك" من لموت ديال خويا حيدت لفيسبوك، حيت كنت فينما كنحلو كيبانو لي تصاور خويا أولا كيهضرو على الحادث المأساوي لي نتج عليه لموت ديال شاب و مرض أو اكتئاب أخت الضحية!سمعت أنور قال: آه، ولكن نتي لي..." قاطعتو و قلت: عارفة، ماتزيدش تكمل عليا عافاك، جيت باش نعتادر على التصرف لي درت ديك نهار ولكن بان لي تاواحد ماحاس بيا، واش مات ليك خوك قدام عينيك، كتبغي شخص يقدر يمشي عليك حتى هو في أي لحظة؟ ..." أنور قاطعني و قال: هادشي ماكيبررش التصرف ديالك، و ماطلبيش سماحة مني طلبيها من ياسين حيت هو لي جرحتيه، ماشي أنا" بقيت واقفة كنخنزر فيه و هو يقرب ليا: ماديريش في راسك هاكا، أنا مسامحك واخا مادرتي ليا والو، و لكن كنتمنى ياسين يسامحني" بتاسمت و قلت: كنتمنى، واخا آخر حاجة نقدر ننتاظرها منو" و حنا واقفين سمعت شي حد قال: سوسن؟! عاش من شافك" ضرت شفت، بان لي أمين واقف كيشوف فيا و مبتاسم، باين مافيخباروش شنو واقع حيت أصلا ماكانش في الحفلة ديك نهار، بتاسمت و قلت: أمين لاباس؟" -أمين:لاباس لحمد لله، عيطت عليك لقيت بورطابلك طافي، دزت عندك للدار قالت لي ماماك راك خارجة، و دابا كنت غادي فحالي حتى بنتي لي من بعيد و جيت عندك" قلت: خير! فاش بغيتيني؟" مد لي واحد البطاقة و قال: هادي بطاقة ديال لحفل التبرعي لي قلت ليك ديك نهار، را أتكون سيمانة جايا، يالاه تستاعدي مزيان" ستغرقت شي ثواني باش نعرف علاهاش كيهضر، كان مزروب و دغيا قالينا بسلامة و مشى!-أنور: إوا إنا أغنية غادا تغني؟"ضرت شفت فيه مستغربة و قلت: إنا أغنية؟"-أنور: أغنية لي أتغني في هاد الحفلة!"حدرت راسي و قلت تحت نيفي: مابقيتش غادي نشارك!"-أنور: كيفاش؟" هزيت راسي و قلت: إنا وجه غادي نبان بيه و نغني بيه؟ بغيتني ندير فضيحة كتر من لي دايرة؟!"-أنور: و دوك لوليدات لي مراض؟ مافكرتيش فيهم؟" مع قال لوليدات صغار تفكرت نهار ياسين داني لمصحة و شفت دوك لوليدات مراض و مع دلك فرحانين، نزلات واحد الدمعة من عيني، دمعة نزلات معاها كاع الدكريات زوينة، و نزل معاها بالخصوص الحزن ديال خسرت شخص بحال ياسين من حياتي، شخص لي رغم المرض ديالو و الصعوبات لي كيواجه في حياتو، رجع لي اﻹبتسامة لحياتي و أنا ماقدرتش الجهد لي دار معايا و خنت الثقة ديالو، رجعت من التفكير ديالي للواقع و قلت: أنخلي اﻷغنية مفاجأة" أنور دار ابتسامة عريضة و قال: هادي هي سوسن لي كنعرف44تفرقت مع أنور و في طريقي راجعة للدار بانت لي شيماء خارجة من واحد لبوتيك ديال لحوايج و غادا جيهت طوموبيلتها، جات عيني في عينها، دارت راسها ماشافتنيش أولا ماكتعرفنيش، ولكن أنا قررت باش نهضر معاها و إلى طلب اﻷمر نطلب منها سماحة من التصرف لي درت في لعيد ميلاد  ديالها. خففت خطاويا باش نوصل عليها قبل ماطلع لطوموبيلتها، وقفت حداها و قلت: شيماء!" ضارت شافت فيا و قالت: شنو باغا عاوتاني؟ ياسين ماكينش هنا باش ديري ليه شي شوهة خرى" تزيرت، بقى فيا لحال ولكن حاولت مانبينش: شيماء سمحي لي" خنزرات فيا و قالت: ماطلبيش سماحة مني أنا، طلبيها من ياسين" ماعرفت مانقول، بقيت ساكتة، سمعتها قالت: الصراحة كلنا تجرحنا... نهار عيد ميلادي كتاشفت بلي أعز ولد عندي مريض و قريب يموت، كرهتك حتى أنا داك نهار حيت خرجتي على لحفلة ديالي، بعدما كانت حفلة ولات بحال لجنازة بلا ميت" سولتها: علاش شنو وقع؟" -شيماء: ياسين ديك الليلة كاملة و حنا كنقلبو عليه، ماجاش حتى الليل ديال نهار لاخر، ختو حنان و ماماه كانو غادي يحماقو، كلنا كنا غادي نحماقو، و هادشي كامل بسبابك نتي" جاتني لبكية و قلت: ماكنت باغا نقول والو، داكشي جا فوق الطاقة ديالي، باﻷخص مني.." -شيماء: مني شنو؟" كملت هضرتي و قلت: مني شفتو جاي مع ديك لبنت..." شيماء بقات كتشوف فيا مستغربة و مافاهما والو: إنا بنت؟ أجي بعدا واش كانت بيناتكم شي حاجة و مخبينها؟" دغيا جاوبت و قلت: لا لا عمر ماكان بيناتنا شي حاجة" شيماء: و مالك؟" حدرت راسي بديت كنشوف في رجلي،ماقدرتش نقوليها شنو واقع حتى سمعتها قالت: كتبغيه؟" هزيت راسي و شفت فيها و قلت: كنت.." شيماء بتاسمات و قالت: و شكون عمرو مابغى ياسين؟" مافمتش مزيان شنو قالت و سولتها: كيفاش؟" حدرت راسها و عاودت هزاتو: شحال ساهل تبغيه ... و شحال صعيب يبغيك، قلبو بحالا مدفون في شي حفرة، عمر شي واحد وصل ليه" سديت عينيا و عاودت حليتهم باش نستوعب شنو سمعت و قلت: كت..كت..كتبغيه؟" بتاسمات بتسامة صغيرة و قالت: كنت!" خرجت عيني بالصدمة، حليت فمي بغيت نقول شي حاجة ولكن تا كلمة مابغات تخرج، بقيت حاضيا شيماء حتى حلات لباب و ركبات في طوموبيلتها و قالت: هاديك لبنت لي شفتي معاه ديك نهار را غير la cousine ديالو، يالاه جات من فرنسا، و راها كبر منو" صدمة تزادت على صدمة أخرى، بقيت كنشوف في طوموبيل شيماء حتى تحركات و دازت من قدامي، بقيت واقفة واحد لمدة عاد ستاعديت باش نتحرك و نمشي للدار، واخا بقيت طريق كاملة و أنا مصدومة، زدت تنادمت على لكلام لي قلت في لحفلة، حسيت براسي ظلمتو، ماعرفتش شنو ندير، بالتصرف لي درت، ياسين عمرو مايسامح ليا و أنا عمري مانسامح للراسي، لثانية فكرت نمشي نطلب منو سماحة ولكن شي حاجة لداخل ديالي حبساتني، حسيت بالخوف و صافي خرجت الفكرة من راسي، ياسين خرجني من حياتو يعني حتى أنا خاصني نخرجو من حياتي و نحاول نقلب على السعادة وسط هاد الظلمة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق